مراحل في تطور مجموعات – عمرية

 

مهارات

سنة ونصف – سنتينسنتين سنتين ونصفسنتين ونصفثلاثثلاث  أربع

(سنوات)

أربع  خمس (سنوات)
المهارة الحركية الدقيقة حتى سن سنتينالولد قادر على تركيب لوحة تشمل اثنين حتى اربعة اقسام. مسك قبضة

 بداية  تفضيل

 يد متحكمة 

 تقليد تسجيل خط عمودي

 الملاءمة بين اليدين

 مسك ابهام اليد

إصبع متطورة

 تثبيت يد متحكمة

 نسخ خط عمودي

 تقليد تسجيل خط افقي

 مسك قلم رصاص بإبهام -بإصبع

 استعمال المقص للقص

 الولد قادر على تلوين مسطحات صغيرة حتى متوسطة.

 الولد قادر على رسم خطوط عمودية افقية ودوائر.

 يرسم اشكالاً تمزج خطوطاً عمودية وأفقية،(شكل زائد (+)على سبيل المثال)

 يبدأ بتعلم رسم اشكال لإنسان. في البداية رأسوقدمين (الجهة الأماميةالبارزةوبالتدريج يرتفع عدد الأجزاء

 بعد سن 4.5 تقريباًيتعلم الولد رسم مربع وخطوط مائلةوكتابة اسمه.
مجال لغوي
مهارة

مورفولوجيه (أشكالية)

 يتطور وعي أوليّللقوانين

الأساسية لمبنى الكلمات (وعي للجنس، للعدد، للزمن من ناحية قواعدية)

 تبدلاتمورفولوجية (أشكالية أولية) قبيل جيل السنتين(تعال، تعالي،حصان، فرس)

 بداية تحويل كلمات بصورة فاعلة من خلال استعمال استراتيجيات طفولية  مثلا: &ذخي& بدلا من &خذي&.

& قلمات& بدلاً من &أقلام&.

 

 استعمال أولي لتصريف أفعال، صفات وأسماء.

– سيطرة على قوانين الأشكال الأساسية للتصريف القواعدي

 (جنس، عدد، زمن،، قواعد).

 وعي أولي للجذر والشكل (وزن، صيغة).

 تصريف أساسي  لحروف الجر وأدوات  ربط شائعة (ب، لـ).

 استراتيجياتتكوّن أشكالاً طفولية  شمولية، مثل:  &برك مائية&

 وشفافية رمزية دلاليه، مثل: بنطلون&.

الأولاد يتحكمون بتصريف منتظم (تصريف صيغ غير شاذةلأسماء أشخاص،أفعال، صفات وأدوات  وصل.الأولاد يرسخون قدرة التحكم بالأفعالالأوزان المختلفة: الثلاثي، الرباعي، الخماسي، فما فوق
قاموسفهم واستخلاصازدياد الثروة الكلامية قبيل سن سنتين

في الفترة الواقعة بين جيل سنة وجيل سنتين تزداد بالتدريج وتيرة اكتساب الكلمات، عندما يكشف الولد أن لكل جسم أو لكل انسان اسم.

بداية يكتسب الولد ثروة كلامية تشتمل على حوالي 10 كلمات أو أكثر.

لكن قبيل جيل سنتين يتسع جدا مدى الثروة الكلامية وتشتمل على حوالي 50 كلمة.

توسيع تدريجي للثروة اللغوية.

 الثروة اللغوية للولد تؤخذ بغالبيتها من اللغة المحكية

 غالبية الكلمات في هذا الجيل هي أسماء ملموسة(كرسيطاولة),أفعال (ركض)وكلمات اجتماعية مثل (شكرا).

 معنى الكلمة لدى الطفل الصغير يلاءَم بالتدريج مع معنى الكلمة لدى البالغ مثل: (كلبيعني كلب وليس كل من يمشي على أربع)

  ازدياد عدد الافعال والصفات مثل (ساخن، أزرق)

الأولاد يوسعون ثروة لغوية – أسماء، أفعال، وصفات من عالم المضمون، القريب منهم.الأولاد يوسعون الثروة اللغوية – اسماء، افعال، وصفات بواسطة كلمات متنوعة دقيقة مجردة ومن مجالات مضامين مختلفة.

 

 

 

 

 

 

 

 

قدرة على تركيب جملة. لدى غالبية الأطفال الصغاربداية تجميع كلمات(&مرحلة ثنائيةالكلمة&) التي تُحرَك خاصة من قبل حاجيات اتصالية وليس تركيبية مثل (دمية عربة بدلاً من الدمية في العربة).

لا يوجد.. (ماء)

وايضاً… (كرة)

 تقدم تدريجي قبيل مرحلة  بناء تراكيب جملة أولية تميز اللغة اليومية

ادخال تدريجي لأدوات قواعد في  الجملة مثل أدوات الربط والجر ، أل التعريف

 التحكم بجمل ذات ترتيب كلامي أساسي مثل (&سامي دفع العربة&، &ومعي علكة&). 

 بداية التحكم بفقرات مستهلكة مثل (&أنا أريد أن…).

 تعابير الطفل الصغير تُحرَك بواسطة قوانين تركيبية وليس بواسطة قوانين إتصالية

 قبيل جيل 3 قدرة على التحدث مع بالغ غريب

الأولاد يتكلمون بجمل بسيطة ومؤلفة.

 يتعرفون على أدوات أداء وظيفيية ويستخدمونها بصورة صحيحة:

أدوات الربط والجر الشائعة مثلالـ، ب ، مع.

 

كلمات تشير إلى كمية مثل كثير، بعض، قليل،  مزيد، كل، أكثر.

أدوات جر وربط بيئية مثل : على، تحت، داخل

الأولاد يستعملون  جمل شمولية ومركبةمن نوع جمل الإستكمال. يستعملون جملاً مركبة من نوع وصف السبب – نتيجة ووصف زمني

يوسعون الجمل  توسيعات نظرية .

يتعرفون على كلمات الأداء هذه ويستخدمونها بصورة صحيحة مثل: كلمات تشير إلى الزمن (من قبل) بعد ذلك، &كلمات تشير إلى السبب&مثل &لأن…& أدوت الربط والجر مثل: &من &

قدرة عملية القدرة على تمييز مرحلي أساسي.

 لا يتصل ببالغ غريب وإنما بمعالجيه.

 الانكشاف على تشكيلة من الحالات اللغوية مثل (روضه، مكتبة، عيادة).

هذ الانكشاف يسهم في تطور الإدراك ولكن ليس إلى درجة أن يؤدي إلى استعمال حالات لغوية مختلفة.

يتخذ اسلوب &تنقل& حيال المعالِجين وليس حيال الأصدقاء.

 قادر على تقليد لغة مختلف أبناء العائلة  مثل  (الأب، الأم،الطفل).

الأولاد يعربون عن رغبات

مشاعر ومواقف في مواضيع محددة وآنية بلغة بسيطة ومفهومة للسامع. يجرون محادثات قصيرة مع أبناء جيلهم ومع بالغين حول مواضيع تحدث &هنا& والآن في مواضيع تتعلق بمجالات خيالية من أفلام ،كتب وغير وذلك.

الأولاد يتحدثون مع أولاد ومع بالغين عن تشكيلة مواضيع.

يبدون تفهماً أولياً لقوانين الحوار يميزون الموضوع والمتلقي

يصفون أحداثاً مروا بها، يستخلصون سيناريوهات قصيرة. 

وعي فنولوجي (أصوات كلامية)الأولاد:

يميزون قوافي ويستمتعون بالكلام المقفى، يقفّون أدوات هامشية، يلاحظون أشكالاً وظلالاً متكررة في قصص الأولاد، يتذكرون أغاني وإلقاءات قصيرة مقفاة.

الأولاد:

يقفّون كلمات معروفة، يحللون كلمات إلى مقاطع،يمزجون بين مقاطع وكلمات، يلاحظون، يفصلون ويقارنون بين المقاطع المختلفة .

معرفة  تتعلق بحروفيدركون حروفاً كمجموعة منفردة لعلامات بيانية(تختلف عن الرسم، منازل وغير ذلك)يتعرفون على قسم من الحروف ومسمياتها،  يربطون بين أشكال الحروف وبين أسمائها، يدركون بصورة جزئية تسلسل أسماء الحروف.
قراءة كلماتالأولاد يلاحظون أسمهم المكتوبيلاحظون كلمات شائعة في محيط الروضة.

يلاحظون أسماء مكتوبة لقسم من أولاد الروضة.

كتابةالأولاد يتعرفون على اسمهم المكتوبيكتبون اسمهم الشخصي (احيانا يشوشون الإتجاه أو الشكل).

يكتبون كلمات بحروف مصادفة.

 ينتهجون كتابة طفوليه في اللعب وفي فعاليات في الحياة اليومية.

 أحد مركبات الثروة اللغوية هو أسماء الألوانمفهوم اللون يعتبر معقداً للفهم، لأنه مجرد نسبياً وليس ملموساً. مثل قدرات تطورية أخرى، كذلك عملية تعلم الألوان هي تدريجيةفي المرحلة الأولى، حوالي جيل سنتين سنتين ونصف، هناك قدرة على ملاءمةالألوانمثلاً، الولد ينجح في تحديد قرص أحمر على دائرة باللون الاحمر. في المرحلة الثانية، حوالي جيل سنتين ونصف – ثلاث، تظهر قدرة  التشخيص – الولد يبدأ بإدراك أسماء الالوان، ويبدأ بتمييزها. مثلاً، إذا طلبت من ولد قائلاً: &اعطني المكعب الأصفر&، بالفعل يقدمه،  وليس المكعب الأخضرالمرحلة الأخيرة، حول سن 3- الى ثلاث سنوات ونصف، هي مرحلة، التسمية حيث ينجح الولد بنفسه في ذكر أسماء الألوان. عندما اسأل الولد &ما هذا اللون؟& يعرف كيفية الاجابة.

احدى الظواهر في &التطور الادراكي& هي  تحديد الشيء (يلائم لعبة الـ &كو كو&). الطفل يفضل البحث عن الشيء  في المكان الذي رأوه فيه مؤخراً، لكن بدون فهم ما يمكن أن يحدث للشيء وهو خارج مدى الرؤية إذا رأى طفل في هذه الأجيال، إذا رأنا نخبئ كرة خلف الكنبة يبحث عن الكرة في المكان الذي رأنا فيه نضعها، ولكن إذا لم يكن هناك سيتوقف الطفل عن البحث، وأحياناًيرد بغضب أو بخيبة أمل. حتى جيل سنتين، الولد يكتسب فهماً تاماً لثبات الشيءيمكنه أن يتخيل حركة شيء حتى وإن كان مخفياً عن عينيه، ويوسيع البحث عن الشيء الذي اختفى

 

التطور الادراكيتطور بجيل سنتين ثلاث
تمثيلحتى جيل سنتين تقريباً الطفل قادر على التفكير في أشياء خاصة بواسطة فعاليات ملموسة مثل لمس، شم، ذوق.

حوالي جيل سنتين،  يطور الطفل تفكيراً تمثيلياً، كذلك بغياب التجربة الفورية مع الناس، الأجسام والأحداث، مع تطور وتعدد التجارب.

الطفل يثري عالم الخيالات والمصطلحات، وكذلك إشكالية المصطلحات.

بأجيال ثلاث حتى خمس سنوات يمكن للولد أن يبدأ بتمثيل معطيات بواسطة أغراض، صور أو بخطوط بيانية

مفاهيمبجيل سنتين ثلاث يرسخ الطفل مفاهيم اولية كافيةمفاهيم حجم، مفاهيم لون، مفاهيم علاقة، ومفاهيم كمية.

لدى الطفل فهم جزئي للمفاهيميلاحظ المزايا التي تميزها ولكن دون أن يمتلك التصور الشمولي للمجموعة التي تمكنه من ملاحظة المميزات الخاصة لكل فرع ينتمي إلى مجموعة معينة.

مع التطور وخوض التجارب يزداد عدد المفاهيم لدى الصغير وتزداد إشكاليتها. على سبيل المثال بجيل ثلاث حتى خمس سنوات يبدأ الولد باستخدام مفاهيم الوقت اليومية والدورية ومفاهيم العلاقة المتصلة بالوقت.

تصنيفبجيل سنتين  ثلاث الأطفال يميلون إلى تجميع أشياء على أساس صفة واحدة (بُعد واحد)، لأنه لا توجد لديهم منظومة مفاهيم ناضجة لتصنيف الأشياء.

قبيل جيل ثلاث يزداد عدد المركبات التي حسبها يتم التصنيف نظراً لإزدياد قدرة الطفل على التطرق إلى أكثر من بعد واحد في نفس الوقت.

بسن الروضة يبدأ الولد بتصنيف وتنظيم أجسام ومعطيات حسب مميزات مختلفة ومتنوعة.

تخطيط فعاليةبجيل سنتين – ثلاث الصغير يمكنه تنفيذ تخطيط أولي لمرحلة أو اثنتين، لكنه غير قادر على تنفيذ تخطيطات مكونة من عدة مراحل. بأعمار الروضة التخطيطات تصبح مركبة من عدة مراحل.
تصوربجيل سنتين – ثلاث حواس الصغير تعمل من ناحية فيسيولوجية ومن هنا تنبع حدة التصور / المفهوم منظم أكثر بدءاً من سن سنتين بسبب التجارب المتزايدة.  قدرة التمثيل المتطورة وتوسيع كمية التصورات والمفاهيم. لكن هي حتى الآن ليست مستنده إلى مفاهيم ناضجة كلياً. الصغير يمسك مركباً معيناً تتعلق بالمفهوم بصورة عامة. المفهوم يستند إلى التجارب الذاتية لديه ويتطرق لهذا المركب وكأنه وحده يمثل المفهوم. بأعمار الروضة المفهوم يبدأ بالاستناد ليس فقط  إلى تجارب ذاتية وانما هناك أخذ باعتبار الآخر.
ذاكرةالذاكرة بجيل سنتين – ثلاث تستند إلى ما يخوضه الصغير. على مستوى شمولي دون توفر القدرة لديه على التمثيل والتصميم  بالصورة المتبعة. النمو، توسيع التجارب واكتساب اللغة تمكن الصغير من تدوين معلومات بواسطة كلمات عددها وتركيبتها تأخذ بالإزدياد. من جيل سنتين – ثلاث الصغير يستعمل الشكل الأبسط لاستراتيجات تحسين الذاكرة: تكرار وصقل، تنظيم  مجموعات توسيع وربط معلومة سابقة وبناء سيناريوهات (تذكّر ترتيب منظم لفعاليات). الولد أيضاً يشغل قدرة التشخيص والتذكر.
حل مشاكل في محاولاته حل مشاكل بجيل سنتين ثلاث، الصغير يتأثر على الأخص بمزايا تستوعب بواسطة الحواس. على الأغلب يحل الصغير مشاكل في أعقاب &تجربة وخطأ&  وأحياناً في أعقاب & توضيح&- مع استعمال مخططات قائمة. حتى الآن لا يوجد تنظيم  شامل لاستخلاص النتائج  تمهيداً لحل المشكلة القادمة، ومن الصعب على الصغير ملاحظة وجه الشبه بين  مشاكل وبين تنظيم استراتيجيات تشبه الحل.

قبيل جيل 3  تتطور لدى الصغير  القدرة للاستناد إلى تمثيل داخلي  للمشاكل، وهو  يحاول فحص في مخيلته إمكانيات لحل المشكلة. بأعمار الروضة  تتطور قدرة حل المشاكل التي تستند إلى تمثيل داخلي للمشاكل وفحص إمكانيات مختلفة لحل المشكلة. 

 

 

 

 

 

 

تعليم بمتعة – تعليم بواسطة تجارب ايجابية

كل الألعاب في غاية الجمال، تجذب وتصاحَب بالموسيقى اللطيفة.

كل الألعاب فُحصت من قبل الطاقم التربوي لدينا، تم توزيعها على مجموعات عمرية، وتم تصنيفها حسب المهارات والقدرات التي يطورونها.

كل الألعاب تطور القدرات التالية:

  • سرعة الرد
  • قدرة الملاءَمة
  • الملاءمة بين العين واليد (مهارة حركية دقيقة)
  • تركيز
  • إصغاء
  • مواظبة
  • تمييز الالوان
  • تصور ثلاثي الابعاد
  • إدراك بصري
  • توسيع الثروة اللغوية
  • حل المشاكل

اضافة إلى ذلك تطور الألعاب الثقة بالنفس لدى الولد وثقته بنفسه من خلال الاطراءات حين ينجح، وتشجيعه عندما لا ينجح.

لكل لعبة تفصل القدرات الخاصة بها.